هواكم على هواكم

أمن المعلومات محور رئيسي في معرض سيبت 2015

18/03/2015 [ 22:52 ]
تاريخ اضافة الخبر:
أمن المعلومات محور رئيسي في معرض سيبت 2015

معرض السيبت هو المكان الأمثل لرؤية سرعة دخول التحوّل الرقمي إلى عالم الاقتصاد والمجتمع. دخول الإنترنت في كل المجالات يزيد من فرص قراصنة البيانات، ويستدعي تطوير برامج جديدة لمكافحة التجسس لضمان بيانات وصناعة آمنة.

الأرقام تتحدث عن نفسها: في كل ثانيتين يظهر برنامج خبيث في عالم الإنترنت. وكل يوم هناك 100 فيروس كمبيوتر جديد، وحالياً يقدر عدد هذه البرامج الضارة بـ 350 مليوناً. وهجمات القرصنة على خوادم الشركات بهدف الوصول إلى أبحاثها وأسرارها في ازدياد مستمر وتأخذ منحىً خطيراً.

غالباً ما يحصل الأشخاص المستهدفون على رسالة إلكترونية موبوءة بفيروس، ثم يبدأ الفيروس عمله في ملفات هذا الشخص وبياناته ويتم سرقة التصاميم ونتائج الأبحاث. هذه القرصنة قد تعني النهاية لبعض الشركات وتكبدها خسائر فادحة. وهذه الهجمات لا تستهدف الشركات العملاقة فحسب.

وحسب بيانات شركة أمن المعلومات سيمانتيك، فإن ثلث هجمات القرصنة في شهر كانون الثاني/يناير الماضي استهدفت شركات صغيرة لا يزيد عدد موظفيها عن 250 موظفاً. وتشير دراسة أخرى إلى أن كل ثاني شركة ألمانية تعرضت لهجمات قرصنة. ويقدر الخبراء أن هجمات القرصنة الرقمية تكبد الشركات الألمانية حوالي 50 مليار يورو سنوياً.

وقال آرنه شوينبوم، رئيس مجلس إدارة مجلس الأمن الرقمي، على هامش معرض سيبت للتكنولوجيا في مدينة هانوفر، وهو أكبر معرض للتكنولوجيا في العالم، إن عدداً قليلاً من هذه الهجمات يتم الإبلاغ عنه أو تسجيله. في المقابل رأى زيغمار غابرييل، وزير الاقتصاد الألماني، أن المخاوف بشأن أمن البيانات تتسبب في عرقلة التحول الرقمي في الشركات الصغيرة والمتوسطة على وجه الخصوص، والتي يوجد منها في ألمانيا مليوني شركة تقريباً.

الموظفون هم الخطر الأكبر

وبحسب وكالة المخابرات الداخلية الألمانية فإن الحكومة الألمانية غير محصنة ضد هذه الهجمات حيث تتعرض شبكات الحكومة لما يتراوح بين 2000 و3000 هجمة يومياً ويعتقد أن 5 من هذه الهجمات تأتي من جانب أجهزة مخابرات أجنبية. وأشارت إلى أن الجواسيس الأجانب يضعون أعينهم أيضا على شركات السيارات والسلاح الألمانية.

لكن الخطر الأكبر على الشركات لا يأتي من هجمات قراصنة البيانات والمخابرات الأجنبية، وإنما من موظفي الشركات أنفسهم. بعضهم قد ينسى أوراق ملفات سرية على طاولته أو يستخدم "فلاشة" موبوءة بفيروسات وبرامج ضارة، أو حين لا يستعمل بعض كبار الموظفين برنامجا آمناً لرسائلهم الإلكترونية وإنما الحساب الشخصي، مثلما فعلت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون. يستمر المعرض حتى يوم الجمعة القادم ومن المتوقع أن يشهده نحو 200 ألف زائر. ويركز هذه السنة على التحول الرقمي، الذي يشهده الاقتصاد والمجتمع.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
النشرة البريدية
البريد الالكتروني
الاسم