هواكم على هواكم

قرارات هامة في شهر رمضان

17/05/2016 [ 21:46 ]
تاريخ اضافة الخبر:
قرارات هامة في شهر رمضان
سنا السالم

هواكم - عمان -  سنا السالم

التحضير لشهر رمضان ليس بشراء المواد الغذائية ولا بتعزيل المنزل يا جماعة الخير...ولا شهر انضل فيه نايمين بالنهار ولا بالسوق بعد الإفطار!! ... رمضان هو شهر مليء بالإنجازات وشهر التخطيط للسنة القادمة وشهر تطبيق المهارات الحياتية وشهر التغيير الحقيقي الفعلي...ليكن رمضان هذه السنه مميز ...وهذا قرارك

"قرار رقم (97)

هل تستخدم شهر رمضان حجة لتخالف كل ما قررته خلال رحلتك لقراءة هذا الكتاب؟ هل تكون شخصا متكاسلاً في شهر رمضان وتُحمل الصيام مسؤولية أفعالك السلبية؟ بالتأكيد لا، فحياتك قرارك وتطبيق مهارات الحياة وفنون التواصل بشهر رمضان من خياراتك!

ليكن قرارك أنك ستحافظ على كل قراراتك وكل اختياراتك في شهر رمضان الكريم، وأنك ستكون شخصا إيجابيا يتحمل مسؤولية أفعاله خلال هذا الشهر. ليكن قرارك أن تربط مهارات الحياة بعباداتك بشكل إيجابي وفعال لأنها مكملة لبعضها البعض. 

ليكن قرارك أن تطبق مهارة تحديد الأهداف في قرار رقم (3) قبل دخول شهر رمضان عن طريق تحديد الأهداف التي تود تحقيقها خلال الشهر الفضيل من عدد المرات التي تود بها ختم قراءة القرآن أو عدد الآيات التي تود حفظها أو عدد ركعات القيام أو عدد مرات التسبيح، لتكون أهداف العبادة ذكية! أعرف طبيب يضع أهدافه من أهداف بعيدة المدى وأهداف روحانية وجسدية ومادية للسنة كاملة في شهر رمضان. فبإمكانك أن تتخذ شهر رمضان شهر نقاهة وشهر تشحن به نفسك روحانيا لتستطيع أن تكمل مشوارك!

ليكن قرارك أن تطبق مهارة إدارة الوقت في قرار رقم (5) بشهر رمضان عن طريق تحديد الأولويات لمهامك وأهدافك والعمل على تنفيذ خطه العمل العبادية مع مهامك اليومية ضمن الجدول المقترح.

ليكن قرارك أن تطبق مهارة إدارة الوقت في قرار رقم (67) عن طريق قول "لا" للأشخاص أو المواقف التي قد تعترض طريق إنجازك في هذا الشهر الكريم.

ليكن قرارك أن تطبق مهارة إدارة الضغوطات والتوتر في قرار رقم (61) خلال شهر رمضان، فقد تتعرض في شهر رمضان الكريم إلى ضغوط مختلفة من ضغط جسدي بسبب التعب والإجهاد في السهر بالعباده، وقد تتعرض إلى ضغوطات مادية مختلفة من مصاريف العزائم وتحضيرات العيد وغيرها، وشهر رمضان فرصة رائعة للتغيير وإثبات لنفسك قبل الجميع بأنك تسيطر على إستجابتك بإتجاه الضغوط بشكل إيجابي وفعال.

ليكن قرارك أن تقوم بإدارة الغضب في شهر رمضان كما قررت في قرار رقم (6)، فحتما لا تريد أن تهدر رصيد حسناتك على أزمة سير أو على أزمة في طبور المخبز! فحياتك قرارك وإدارة الغضب في شهر رمضان من خياراتك. فإياك أن تلوم الصيام على أفعالك. ليكن قرارك في شهر رمضان أن تسمح بمرور دقيقتين الإنفعال على خير وبسلام. فأنت من قرر أن يتحكم بنفسه ولا يسمح للظروف أن تتحكم به! ورمضان ليس إلا بموعد روحاني يفوق أي تشبيه، فلا تعكر صفو عباداتك.

ليكن قرارك أن تعبر عن مشاعرك السلبية بكل إيجابية كما قررت في قرار رقم (7) فحتما لا تود أن تهدر أجر صلة الرحم في شهر رمضان بسبب استخدامك كلاماً غير لائق في حجه أنك مرهق وتعبان ومضغوط ومقهور وأي من الحوارات السلبية التي قد تقوم بها. فلقد قررت قي قرار رقم (7) أن تستخدم النمط الحازم في التواصل وشهر رمضان أفضل فرصه لتطبق ذلك!

ليكن قرارك أن تحمل طقساً صيفياً ربيعياً في شهر رمضان وإن جاء في فصل الشتاء، كما قررت في قرار رقم (18)، فلا للحوار السلبي في شهر رمضان لأن مثل هذ الشهر يجب أن يكون مُحمل بطاقة إيجابية لانك ستجاور الله عز وجل عن طريق الدعاء، "فإذا طلبت، فاطلب الفردوس الأعلى".

ليكن قرارك أن تتصور وترى الفردوس الأعلى، فأنت من يقرر الصورة الذهنية كما قررت في قرار رقم (4). لو تفكرت بشهر رمضان لوجدت أن كل مهارات الحياة قد تبدأ منه!

شهر رمضان شهر تطبيق لجميع مهارات الحياة

 

كلمات دالّة
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
النشرة البريدية
البريد الالكتروني
الاسم