هواكم على هواكم

تعرف على القرار الثاني الذي يمكن أن يكون في حياتك

20/05/2016 [ 16:54 ]
تاريخ اضافة الخبر:
تعرف على القرار الثاني الذي يمكن أن يكون في حياتك

هواكم / سنا السالم 

قرار رقم (2) هل تشعر بعدم الإتزان بحياتك؟ هل تعلم ماذا تريد من حياتك؟ هل لك هدف غير إتمام الأمور الإعتيادية اليومية؟ هل فكرت يوماً بماذا تريد أن يذكرك الناس بعد مماتك؟ من المفترض أن تكون إجابتك بأنك تشعر بالإتزان بحياتك وأنك تعلم ماذا تريد وكيف تريد أن تذكر بعد مماتك! فكيف لا، وحياتك هي قرارك وحياتك من اختياراتك. وعليك أن تختار وتقرر أهم أمر ستسطر بعده كل شيء وهو: ما هي رؤيتك؟ وما هي رسالتك؟ الإجابة على هذه الأسئلة من الأمور الأساسية في التخطيط الشخصي. قد يتراءى لذهنك الآن أن هذه الأمور مطلوبة عند تأسيس شركات، لكن أعلم أن هذه الشركات كانت نتاج لرؤية ورسالة لأشخاص آخرين. فلماذا تكون أداة لتحقيق أحلام غيرك؟ لماذا لا تحقق أحلامك وتكتب الأحداث بنفسك؟ لماذا ترضى أن تكون جزء من الحدث وليس الحدث نفسه؟ إن التخطيط الشخصي ليس فلسفه أو تنظير لا معنى له؛ فهل ستصل إلى مكان ما وأنت تقود سيارتك ولا تعلم المكان الذي تود الوصول إليها! الكثير منا يسير في حياته كسائق سياره دون تحديد المكان المراد الوصول إليه، والنتيجه لعدم تحديد المكان أنه لن نصل بتاتاً إلى هدفنا. فليكن قرارك اليوم أن تحدد رؤيتك ورسالتك في الحياة، فأحضر دفترك وابدأ بتصور نفسك، أرسم نفسك بأي شكل تراه ايجابي ومن ثم حول هذا الشكل إلى كلمات لصياغة رؤيتك ورسالتك. فالرساله هي هدفك بعيد المدى من الحياة، والرؤيه هي هدفك متوسط المدى الذي تريد تحقيقه، والأهداف هي قصيره المدى بمعنى الخطوات التي ستحقق لك كل ذلك. على سبيل المثال: رسالتي الخاصه هي أن أساعد الآخرين على الرقي في نوعيه حياتهم عن طريق العلم والمعرفه، ولتكون هذه المعرفه بمثابه صدقه جارية لوجهه الله الكريم. ورؤيتي أن أدير مركز تدريب واستشارات في مجال المهارات الحياتيه. أما مثال عن الأهداف،

سيأتي لاحقاً قي قرار رقم (3). عليك أن تعلم من اليوم ما هي الأمور المهمه لديك وما هي معايير النجاح الخاصة بك، وما هي سبل السعادة الخاصة بك، وأكرر كلمتي "الخاصة بك"، لأن النجاح والسعادة أمرين نسبيين ومختلفين بين الأشخاص. فاجلس مع نفسك وقم بعصف ذهني لما تريد وكيف تريد ومتى تريد. وليكن قرارك اليوم أن تجيب على الأسئلة التالية والرئيسيه في عملية صياغة الرؤية والرسالة: ما هو هدفي في الحياة وما هي القيم الأساسية التي أؤمن بها؟ عليك بملأ الفراغات التالية التي تساعدك على تحديد رؤيتك ورسالتك الأساسية: الغرض من حياتي هو أن أكون و أن أفعل لنفسي.. وأن أفعل للآخرين ..

نعم، يجب أن يكون هناك "آخرين" في رسالتك، فالرسالة يجب أن تكون سامية تخدم البشرية وتكون لصلاح المجتمع. ومن ثم قم بعصف ذهني واكتب 100 قيمة ايجابية تؤمن بها، ومن ثم اختر ست قيم تعتبرها الأكثر أهمية في حياتك. بإمكانك ملأ الفراغات التاليه لتحديد القيم: أنا أقدر ......"اذكر ست من قيمك" بسبب ......"أذكر سبب أهمية هذه القيم لك" .... و هو ما سيجعلني ....."ماذا ستفعل لتحقيق تلك القيم". على سبيل المثال، أكثر ست قيم أهمية في حياتي هي: المعرفة والعطاء والإيجابيه وضبط النفس والمسؤولية والمبادرة. قم بكتابة قيمك وماذا ستفعل لتحقيقها. بهذه الطريقة، حتماً لن تكون قصة حياتك مثل الشاب الذي اسمه "عادي". يحكى أن "عادي ولد بين عائلة عادية ودخل مدرسة عادية وتخرج من جامعه عادية واشتغل بوظيفة عادية وتزوج إمرأه عادية وأنجب أطفالاً عاديين وعاش حياة عادية ليموت ميتةً عادية". التخطيط سر نجاح الناجحين، فهل أنت منهم!

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
النشرة البريدية
البريد الالكتروني
الاسم